السياحة الخارجية

السياحة في اثيوبيا وأهم المناطق بها

السياحة في اثيوبيا تعتبر من الدول القديمة التي يفتخر بها التاريخ، وتتنوع الأماكن السياحية الجميلة بها ما بين المتنزهات والأماكن التاريخية العريقة والدينية فضلاً عن كونها من أقل الأماكن تكلفة في السفر إليها للسياحة، وتنعكس ثروة هذه البلاد الطبيعية والثقافية على وجود ما يقرب من تسعة أماكن تراثية عالمية منها ثمانية ثقافية والأخرى الباقية طبيعية وهي تعرف بحديقة جبال سيمين، ومن خلال هذا المقال علي موقع سفر سوف نتعرف بالتفصيل على المناطق السياحية في أثيوبيا فتابعوا معنا.

السياحة في اثيوبيا

السياحة في اثيوبيا

شلالات النيل الأزرق وبحيرة تاناشلالات النيل الأزرق تقع على بعد مسافة 30 كيلو متر من بحيرة تانا وهي من أهم المناطق السياحية هناك والتي تجذب عدد كبير من السياح في أي فصل من الفصول، وتعتبر بحيرة تانا أكبر مكان للمياه في أثيوبيا وتغطي مساحة ما يقرب من ثلاثة آلاف كيلو متر، ويوجد بها منبع يعرف بإسم النيل الأزرق يحتوي على 37 جزيرة.

حديقة جبل سيمين الوطنية : وتعتبر هذه الحديقة من المواقع التراثية العالمية بأثيوبيا بداية من عام 1979 وقد وصفتها اليونسكو بأنها من أهم الأماكن الطبيعية الخلابة بالعالم كله ويعتبر منتزه أساسي لممارسة هواية التزلج على الجليد، ويوجد غطاء نباتي يتضمن ما يقرب من 1200 نوع من النبات ويتميز بالحياة البرية الجميلة التي يمكن التنزه فيها والإستمتاع بجمالها.

 قرية كونسو : منذ عام 2011 تم إدراج هذه القرية كموقع أساسي للتراث العالمي، فهي محاطة بحوالي ستة جدران دفاع مصنوعة من الحجارة الجافة ويرتفع المبنى الذي يحيط بها إلى أربعة أمتار، وتتميز هذه القرية بأن طبيعتها خلابة فيوجد بها أراضي زراعية قديمة رائعة وبيوت تقليدية مبنية من التماثيل الخشبية المنحوتة عليها ومصنوعة أيضاً من القش.

الكنائس المحفورة بصخر لاليبلا : وقد تم تأسيس هذه الكنائس في القرن الثاني عشر وقد بناها الملك لاليبيلا وهناك من يطلقون عليها عجائب العالم الثامنة لأنها واحدة من المواقع التي تعتبر تراث عالمي وتشتمل على إحدى عشر كنيسة لا زالت تستخدم حتى الأن وهناك كنيسة تعرف بإسم بيت مدهين أليم وهي من أكبر الكنائس التي يوجد على جدرانها حفر على الصخور وشهيرة جداً في كل مكان، ومن أهم الكنائس أيضاً بها كنيسة بيت جيورجس والمنحوت عليها شكل صليب.

أقرأ

 مدينة هارار : وتعتبر هذه المدينة تاريخية وهي بمثابة مكان مقدس للمسلمين ومستودع كبير جداً للمعالم الإسلامية ومساحتها 48 هكتار ويوجد بها 82 مسجد و438 مزار، وقد قامت اليونسكو بوصف منازلها بأنها مميزة في التصميم سواء من الداخل أو الخارج.

مدينة غوندار : وكانت من قبل تعتبر عاصمة دولة أثيوبيا منذ عام 1636 حتى القرن التاسع عشر وبالتقريب في منتصفه، ويتمثل محور المدينة المعماري والتاريخي في منطقة تعرف بإسم فاسيل غيبي وقد تم تأسيسها في عام 1630 وتعتبر من أحد المواقع التراثية العالمية.

دير ديبري دامو : ويقع هذا الدير على قمة جبل بإرتفاع 2216 متر على مستوى عالي جداً من البحر في منطقة تعرف بإسم تيغراي بشمال الدولة ، ويعود تاريخ الدير إلى القرن السادس عشر ومازال محتفظاً بشكله الأصلي وحالته ويوجد به عدد كبير من المخطوطات القديمة.

كهف صوف عمر : ويعتبر من أجمل الكهوف الموجودة تحت الأرض بالعالم كله وهو أطول كهف في دولة أثيوبيا ويمتد طوله إلى 15 كيلو متر تقريباً وهو موجود بمنطقة جبال بايل جنوب شرق الدولة، ويرجع السبب في تسميته بهذا الإسم إلى الشيخ صوف عمر وهو من الرجال المسلمين المتدينين والذين كانوا يعيشون في هذه المنطقة، وكان يعيش مع إبنته وتم إكتشاف الكهف بالقرن الثاني عشر وقام هذا الشيخ وأتباعه بإستخدام المكان كمسجد.

Originally posted 2023-07-09 16:00:39.

الوسوم

عائشة احمد

أنا asha omar كاتبة محتوى ومدونة في مختلف المجالات، أجيد كتابة مقالات حصرية باللغة العربية ومتوافقة مع السيو، خالية من الأخطاء، بالإضافة إلى تصميم الصور للمقالات على برامج فوتوشوب للتواصل عبر asha14967@gmail.com

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق