من هنا وهناك

الاماكن الاثرية في اريحا

الاماكن الاثرية في اريحا فهي مدينة كنعانية فلسطينية عريقة، يمتد تاريخها إلى قديم العصور وأغلب الأثريون والخبراء يرجحون العصر الحجري، وهذا يعني أن تاريخ المدينة يرجع إلى 7.000 سنة قبل الميلاد، لذا تعتبر أريحا اقدم المدن التاريخية حتى الآن.

الاماكن الاثرية في اريحا

الاماكن الاثرية في اريحا
الاماكن الاثرية في اريحا

موقع محافظة اريحا

تقع بقايا المدينة القديمة في تل السلطان، بالقرب من نبع العين، على بُعد 38 كم عن مدينة القدس، وتقترب من الطريق المؤدي لرام الله والمؤدي للقدس، ويعتبر هذا الطريق من الطرق التجارية القديمة والتاريخية والتي تربط بين اريحا والقدس، وبالقرب من المعالم الأثرية مثل قرنطل وخربة قمران، وتل السلطان، وتتميز اريحا بمناخ معتدل وجو رائع وخصوصاً في فصل الشتاء.

أبرز وأهم المعالم التاريخية في أريحا

تعني كلمة اريحا القمر وهي اشتقت من المصدر يريحو بمعنى قمر أو شهر، كما تعني في السريانية الأريج والروائح الذكية، وتضم المدينة أبرز وأهم الأماكن الأثرية مثل:

دير قرنطل: وقد تأسس وقام دير قرنطل بواسطة الارشمندريت افراميوس وذلك في عام 1892 ويقع الدير في منحدر الجبل الشرقي، وهو مكان جدير بالزيارة، وقد سُمي بهذا الاسم نسبة إلى كلمة فاردارغيتا اللاتينية وهي تعني أربعين نسبة للفترة التي قضاها عيسى عليه السلام متعبداً وصائماً.

أريحا القديمة: هي أقدم مكان في فلسطين، يعود تاريخها للعصر البيزنطي وقد اكتشف فيها الأثريون مستوطنات ترجع إلى تسعة ألآف سنة ق.م ووجدوا فيها هياكل، ونظام لدرج قديم يرجع تاريخه لسبعة ألآف عام ق.م.

وادي القلط: وقد سكنه الرهبان والنساك ويشتهر برياضة التسلق وكذلك المشي وتم تدمير هذا الدير على يد الغزاة الفرس، وفيه يتم عرض مومياء وجماجم للعديد من الرهبان والنساك الذين قُتلوا آنذاك.

دير اللاتين: وقد تم بناءه على يد الفرنسيسكان، ويضم بداخله كنيسة الراعي، وعدة تماثيل ولوحات زيتية بالإضافة لتمثال السيدة العذراء ويسوع والسيد المسيح، كما يوجد بجانبه دير حجلة والقلط والحبش وكلها مناطق تاريخية ودينية يتوافد إليها الكثيرون.

أهمية مدينة اريحا والخدمات التي تقدمها

تعتبر اريحا سبّاقة في عدة مجالات منها ما هو صناعي وما هو زراعي ولعل من أبرزها صناعات الفخار التي تخدم العديد من المواطنين وتوفر لهم فرص العمل، والخزف ومنها الزراعة والدواجن، وطواحين السكر الذي يصدر إلى أوربا وغيرها الكثير من الصناعات.

وتُعد اريحا مدينة أثرية عريقة ففيها نجد مقام للنبي موسى عليه السلام، ومقام للسيدة عائشة وحسن الراعي، وتعود حضارة هذه المدينة لآلاف السنوات بل يعتقد بعض المؤرخين أن حضارة هذه المدينة تسبق حضارة مصر وبناء الأهرامات.

وتتميز اريحا بوفرة الماء حيث تشمل على عدد لا بأس به من الينابيع، كما تشتهر بزراعة أشجار الزيتون، التي يُستخرج منها الزيت الخام ويتم استخدامه في صناعات عديدة مثل مستحضرات التجميل وزيوت الشعر وزيت الطعام فهو من أفضل الزيوت وأنقاها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق